الإبلاغ عن الانتحار

خاص للمراسلين، المدوّنين والصحفيين.

تعتبر كل وفاة مأساة. والموت بالانتحار لا يختلف عن غيره.

من المهم لمن يبلغ عن حالة انتحار، فهم كيفية الإبلاغ عنها، وذلك لاحترام خصوصية عائلة الضحية ولعدم تشجيع من لديه مشاكل نفسية للتأثر بهذا الفعل وتكراره. تبين الدراسات ان الإبلاغ يمكن ان يزيد احتمال التفكير الانتحاري عند من هم عرضة لهذا الخطر. وهكذا، فإن التعاطف والاحترام امر يتكامل مع عملية الإبلاغ.

هذه بعض النقاط والملاحظات المفيدة:

حقيقة

  • ان معظم حالات الانتحار هي نتيجة مشاكل نفسية مبطّنة.

الطرق المثلى للإبلاغ

ان الانتحارهو مشكلة صحية عامة يمكن معالجتها وتفاديها.


  • يمكن للإبلاغ السيء عن الانتحار في الإعلام ان يكون له تأثيرات ضارّة وأن يؤدي الى حالات انتحار مستنسخة.

لا يجب على تغطية الانتحار في الإعلام وعلى الشبكة ان تشمل:

  • وصف دقيق للحادثة
  • عناوين مثيرة ودراماتيكية تصف حادثة الانتحار إما بالناجحة او الفاشلة
  • تعظيم حادثة الوفاة
  • نقل صور او فيديوهات عن مكان الانتحار
  • نقل صور او فيديوهات عن وسيلة الانتحار

  • الانتحار متعدد العوامل

تجنب القول ان الموت بالانتحار أتى نتيجة حادثة معينة، كخسارة وظيفة، رسوب في العلامات أو طلاق لأن ذلك قد يعطي العامة فكرة خاطئة ومبسّطة عن الانتحار. كما انه لا يجب أن تشير في تقريرك أن الانتحار أتى بشكل مفاجئ وأن لا تفسير له. أُذكر دوماً ان هناك عدة أسباب وراء الانتحار والتي بالإمكان معالجتها، كالأمراض النفسية مثلاً.


  • يمكن منع الانتحار

يظهر لدى العديد من ضحايا الانتحار علامات تحذيرية. زوروا صفحة اعرف المزيد للاطلاع عليها.


  • يمكن معالجة الانتحار

على المراسل او الصحفي ان يضيف دائماً بيانات تذَكر بوجود علاجات مختلفة متاحة، قصص عن أشخاص تخطوا أزمة الانتحار ومصادر للمساعدة. كما يستحسن أن يضيف معلومات عن كيفية التغلب على الأفكار الانتحارية  وتعلم المهارات للتعامل مع الأزمة.


  • ارتباط الانتحار بوصمة العار

شجّع القارئ على طلب المساعدة إن كان بحاجة اليها وزوّده بالأدوات والمصادر التي تفيده.

إن الأخصائيين النفسيين هم المصدر الأفضل للمعلومات لأنهم يوفرون الرؤية لكيفية التعامل مع هذه الحالات ومنع حدوثها.


يمكنك الإشارة الى موقع Embrace وخط المساعدة للوقاية من الانتحار وذلك لمن هم بحاجة للمساعدة. يمكن الاتصال بخط Embrace للمساعدة للوقاية من الانتحار على ١٥٦٤.

أعدت منظمة الصحة العالمية (WHO) وثيقة حول كيفية تغطية موضوع الانتحار لوسائل الاعلام. هنا الوثيقة: WHO

adminالإبلاغ عن الانتحار