كسر الصمت

يمكن ان يحدث الاكتئاب وأمراض نفسية اخرى لأسباب متعددة، معظمها يكون خارج عن سيطرة الإنسان. قد يكون عاملا بيولوجيا لا نعيه، كالعامل الوراثي او بسبب طريقة عمل الدماغ. وقد يكون للأحوال الحياتية تأثير عليك، سواء خسارتك لأحد محبيك او صدمتك من حادثة بزمن الطفولة او بوقت قريب.

 إليكم نورد بعض الخرافات، وقد حان الوقت لكسر الصمت.

ان الإضطرابات النفسية شائعة جداً، يختبر واحد من أربعة لبنانيين نوعاً من الاضطراب النفسي خلال حياته. يعاني معظم هؤلاء الأشخاص من القلق واضطرابات المزاج.

تبين الدراسات بصورة مستمرة وجود روابط قوية بين الإكتئاب والإنتحار نتيجة لعدم التوازن الكيميائي في الدماغ او ببساطة عندما تصل الأمور الى حد لا يحتمل. لكن هذا لا يعني ان الأمل مفقود وان جميع الأمراض النفسية ستنتهي بالانتحار. يمكن التغلب على كل حالة في حال اللجوء للعلاج. يمكن معالجة الإكتئاب وبالتالي منع الانتحار.

من الجيد طلب المساعدة. وجود اضطراب نفسي لا يعني انك تشكو من خطب ما، هو يعني فقط ان لديك مسألة معينة تحتاج فيها للدعم. هناك عدة عوامل تساهم بالمرض النفسي مثل، العوامل البيولوجية (الجينات الوراثية، الأمراض البدنية، الكيمياء الدماغية)، الأحوال الحياتية ( الصدمات او تاريخ من سوء المعاملة) والتاريخ العائلي للاضطرابات النفسية.

باالجوء الى المساعدة الصحيحة ووجود شبكة دعم، يمكن الشفاء من المرض النفسي. قد يكون البعض بحاجة فقط الى من يستمع اليهم. هنا تأتي المساعدة المتخصصة من خط Embrace الساخن للوقاية من الانتحار ولكل حالة بذاتها.

كلا، لن يظنوا ذلك. إعثر على من تثق به وأعط نفسك فرصة للتحسن.

٩٠ ٪ من حالات الانتحار هي نتيجة لمرض نفسي قابل للعلاج. والأكثر شيوعا منها: الإكتئاب، ادمان المخدرات او الكحول ، والفصام.

قد يكون التحدث عن الانتحار صرخة لطلب المساعدة. الكثر ممن يفكرون في الانتحار يعانون من القلق، الكآبة، وفقدان الأمل ويظنون انه لا مفر من وضعهم.

خطأ. الحقيقة انهم يريدون إنهاء الألم الذي يشعرون به. غالبا ما يكون الأشخاص الذين يفكرون بالانتحار مترددين بشأن الحياة او الموت. الحصول على الدعم بالوقت المناسب يمكن ان يمنع الانتحار.

بالنسبة للوصمة الشائعة، فإن معظم الذين يفكرون بالانتحار، لا يعرفون الى من يتحدثون. بدلا من تشجيع السلوك الانتحاري، ان التحدث بصراحة قد يعطي الشخص خيارات اخرى او يعطيه الوقت لإعادة التفكير بقراره او قرارها، وبهذا نمنع الانتحار.

adminكسر الصمت